ولاد عنابة



الكولسترول في عدائه للإنسان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الكولسترول في عدائه للإنسان

مُساهمة من طرف nouna في الأربعاء 17 نوفمبر 2010 - 15:10

الكولسترول في عدائه للإنسان
صاحب التقدم الحضاري للمجتمعات البشرية تنوع أطباق الطعام وألوانه والإفراط في استعمال الدهون في تحضيرها وما تحتويه من مركب الكولسترول فازداد ما يمتص منه أمعاء الإنسان ,ويؤدي الارتفاع المزمن في مستوى كولسترول الدم إلى ترسيبه رئيساً مع الدهون وغيرها على الجدران الداخلية للشرايين فيقل قطرها ومرونتها على التوسع فتصبح غير قادرة على توفير أحجام كافية من الدم إلى القلب والمخ وقت الحاجة إليه أثناء ممارسة الرياضة البدنية أو عند التعرض للضغوط النفسية وغيرهما واصطلح تسميتها بحالة تصلب الشرايين وهي تؤدي بدورها إلى ارتفاع معدل حدوث أمراض خطيرة في القلب والدورة الدموية, وساهم في زيادة تفاقم حالة ارتفاع كولسترول الدم قلة ما يبذله الإنسان من نشاط عضلي خلال حياته اليومية واعتماده على وسائل النقل الحديثة والأجهزة الكهربائية المنزلية في قضاء حاجاته وزيادة تعرضه للضغوط النفسية . مستوياته الطبيعية


يوجد الكولسترول طبيعياً في دم الإنسان بصورتين معاً الأولى حرة والثانية متحدة مع جزيئات البروتينات الدهنية Lipoproteins ويكون أعلاه في البالغين ثم الأطفال وأقله في الرضع ,وتشخص حالة ارتفاع مستوى الكولسترول الحر في الدمhypercholestrolemia (انظر إلى الجدول رقم 1)عند زيادة تركيزه في الشخص البالغ عن حدوده الطبيعية وهي( 3.63 ـ 5.70 ميلي جزيء / لتر أو 140 ـ 220 ملجم /100 ملي لتر )من مصل الدم .
جدول رقم 1 :تركيز الكولسترول في مصل دم الإنسان في مختلف أعماره.

فئات العمر

ملجم كولسترول/ 100ملي لتر

ملي جزيء كولسترول/لتر

في الأطفال حديثي الولادة

45 ـ 100

1.17 -2.59

في الأطفال الرضع

53 ـ 135

1.37 ـ 3.50

الأطفال والمراهقين

120- 200

3.11 ـ 5, 18

الأشخاص البالغين

140 - 310

63, 3-8.03

الحدود الطبيعية للبالغين

140 ـ 220

3.63 ـ 5.70

* المصدر:................................
WynGaarden, J.B.& et .al(1985)
Cecil ,Textbook of Medicine.p2320. W. B. Saunders Co.,London,England.أسباب ارتفاعه


يلعب الاستعداد الوراثي للإنسان دوراً في زيادة تركيز الكولسترول في الدم,كما في حالة ارتفاع كولسترول الدم العائلي HypercholestrolemiaFamilial الذي ينتشر حدوثه في بعض العائلات أكثر من غيرها , وكذلك حدوث بعض الأمراض مثل نقص إفراز الغدة الدرقية Hypothyrodismوالبورفيريا Porphyria وأمراض في الكبد كاليرقان الانسدادي وأمراض في الحوصلة المرارية أو تناذر نفروتي Nephrotic syndrome أو نقص إفراز هرمون النمو,وعند حدوث القمه العصبيAnorexia nervosa أو الخثل الدهنيLipodystrophies وكذلك نتيجة الاستعمال الطويل لبعض الأدوية مثل حبوب منع الحمل للمرأة وعند العلاج بمركبات كورتيكوستيروئيدية أو بعقاركلورثاليدين Chlorthalidene ,كما يساهم الإفراط في تناول الأغذية الغنية بالكولسترول والدهون في حدوث هذه الحالة المرضية . مضاعفاته الصحية


لسوء الحظ لازالت آلية حدوث حالة تصلب الشرايين Atherosclerosis غير معروفة بدقة , ويعتقد العلماء وجود عوامل بيئية ووراثية تزيد فرص حدوثها,وتساهم حالة ارتفاع كولسترول الدم في زيادة فرص حدوث أمراض نقص التروية الدموية للقلبIschemic heeart disease وأمراض القلب التصلبية Athersclerosis heart disease وأمراض وعائية مخية Cerebral vascular diseases ويؤدي ضيق قطر الشرايين إلى سهولة تكوين الخثرات الدموية Plaques فيها التي قد تعيق بشكل مفاجئ وصول الدم إلى جزء من عضلة القلب فتحدث النوبة القلبية Heart attach أو تسبب نقص التروية الدموية في المخ وحدوث السكتة الدماغية (النشبة )Stroke وتؤدي كلا هاتين الحالتين إلى موت بعض أو جميع الأنسجة فيهما . أسس علاجه


توصي جمعية القلب البريطانية المريض الذين يعاني ارتفاعاً في كولسترول الدم ويكون مستواه في دمه أكثر من 6.5 ميلي جزيء / لتر من الدم باللجوء إلى العلاج الغذائي لوحده أولاً أو استعمال الأدوية معه إذا لم يستجيب له واستمر تركيز الكولسترول في الدم أعلى من 7.8 ميلي جزيء / لتر منه .
علاجه الغذائي


·إذا كان المريض بديناً يجب إنقاص وزن جسمه بشكل تدريجي بإتباع حمية غذائية قليلة السعرات الحرارية يحددها اختصاصي التغذية.
·استبعاد المريض الأغذية الغنية بالكولسترول من طعامه مثل الدهون الحيوانية والسمن الحيواني وصفار البيض ولحم الأعضاء كالمخ واللسان والكبد والكلى والكوارع ( انظر إلى الجدول رقم 2)
*جدول رقم 2 كميات مركب الكولسترول في الأغذية الشائعة .

المادة الغذائية

ملجم كولسترول /100جم

المادة الغذائية

ملجم كولسترول /100جم

صفار بيض بدون طبخ

1500

بيض كامل

550

كلى غير مطبوخة

375

كبد غير مطبوخ

300

قلب غير مطبوخ

150

مخ غير مطبوخ

2000

زبد حيواني

250

جبن كريمي

120

جبن شيدر Chedder

100

أيس كريم

45

جبن (دسم 25-30%)

85

جبن مثلثات

65

حليب جاف كامل الدسم

85

حليب سائل كامل الدسم

11

دهن حيواني

95

لحم الضأن غير مطبوخ

65

لحم بقري بدون طبخ

70

لحم دجاج غير مطبوخ

60

سمك شرائح

70

جمبري

125

محار بحري

200

كافيار أو سمك راو

300

*المصدر :..........................................Antia,F.P.(1985)
Clinical Dietetics and Nutrition .p37. Oxford Univ.Press,London,England.
·استعمال الزيوت النباتية بأنواعها المستخرجة من الذرة والزيتون وعباد الشمس وبذرة القطن وفول الصويا عوضاً عن الزيوت المهدرجة ( السمن الصناعي) ذات النسب المرتفعة من الأحماض الدهنية المشبعة في تحضير أطباق الطعام لأن الزيوت النباتية هي مصدر جيد للأحماضالدهنية غير المشبعة الضرورية للجسم ولا يستطيع تكوينها في خلاياه .
·تناول الأسماك في الطعام وجبتين أو ثلاث وجبات كل أسبوع أو استعمال المستحضرات الصيدلانية لزيت كبد الحوت للاستفادة من التأثيرات المفيدة لمحتواها الأحماضالدهنية عديدة عدم التشبع من نوع أوميجا -3 Omega-3 في خفض مستويات الكولسترول والدهون الأخرى في الدم.
·الإكثار من تناول الأغذية الغنية بالألياف كالخضراوات والفواكه وخاصة الحبوب مع قشورها وبذور البقول الجافة والخضراوات الورقية لأنها ترتبط بالكولسترول أو تدمص جزيئاته على الألياف داخل الأمعاء التي تخرج مع فضلات الطعام فيقل مقدار ما يمتص منه.
· استعمال كميات كبيرة ما أمكن من البصل والثوم الطازجين إلى طعام المريض لتأثيراتهما المفيدة في خفض مستوى الدهون في الدم .
· عدم ممارسة التدخين خاصةً عند استعمال المرأة أقراص منع الحمل لأنه يزيد تفاقم شدة ارتفاع كولسترول الدم .
· تجنب شرب المسكرات لأنها تساهم في رفع مستوى الدهون في الدم . علاجه الدوائي


تنوعت الأدوية المستخدمة في علاج حالتي ارتفاع دهون الدم والكولسترول ويجب استشارة الطبيب الاختصاصي قبل استعمال أي منها ومعرفة التأثيرات الجانبية لها ,فمثلاً يسبب العقار أرتوميد أس Atromid-S الشعور بالغثيان وقلة الشهية للطعام والإسهال وحالتي نقص كل من فيتامين ب 12 و عنصر الحديد في الجسم,ويجب عند استخدام المركب كولستيدColestid الحصول على المستحضرات الصيدلانية لحمض الفوليك وهو أحد أفراد فيتامين ب المركب معه تفادياً ظهور حالة نقصه في الجسم, ويحتاج استعمال المركب كويستران Questran في العلاج إلى الحصول على كميات زائدة من الألياف الغذائية في الطعام تجنباً حدوث الإمساك ,بينما يسبب استخدام الجرعات الدوائيةمنالنياسين (حمض نيكوتنيك ) وهو من أفراد فيتامين ب المركب مضاعفات صحية مثل الغثيان وتشنجات في البطن وحكة جلدية وتورد الوجه Flushing.
إرشادات عامة


·عدم استخدام المستحضرات الدوائية المحتوية على عنصر الزنك دون استشارة الطبيب لأنه قد يسبب ارتفاعاُ في تركيز كولسترول الدم .
·ممارسة الأنشطة العضلية بشكل يومي لأنها تحسن الدورة الدموية وترفع مستوى البروتينات الدهنية ذات الكثافة المرتفعةH.D.L التي لها القدرة على حمل الكولسترول في الدم للتخلص منه .
·تجنب تعرض المريض للضغوط النفسية والقلق والإجهاد الجسمي الشديد لتأثيراتهما الضارة على ضغط دمه خاصةً عند ترسب الكولسترول والدهون الأخرى في شرايينه .
·إذا كان المريض يعاني أيضاً ارتفاعاً في ضغط دمه يجب جعله قريباُ من حدوده الطبيعية ما أمكنه ذلك باستعمال الأدوية التي يصفها الطبيب وإتباعه الإرشادات الغذائية الخاصة بذلك .






avatar
nouna
النشيط
النشيط

عدد المشاركات : 305
العمر : 37

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى